كلمة رئيسة الجمعية لافتتاح الدورة التدريبية

كلمة رئيسة الجمعية لافتتاح الدورة التدريبيةsmart

الحمد لله و الصلاة والسلام على من لانبي بعده وعلى أله و صحبه
حضرات الأخوات والإخوة أعضاء مكتب الجمعية الإسلامية شباب الأمل.الإخوة المنخرطون. المتطوعون..أيها الجمع الكريم.
أرحب بكم جميعا أجمل ترحيب. و أشكر حضوركم و نشكر الاستاذ و الدكتور السيد بشير لعبدي على عناء السفر لانجاح هذه الدورة.
تأسيس الجمعية الإسلامية شباب الأمل لم يأت عبثا ولم يأت من فراغ. و لم نأسس هده الجمعية من أجل التأسيس فقط. أو من أجل التسلية…..فبرامجنا و أهدافنا و طموحنا هي أسمى من دلك بكثير. وهي كفيلة بأن تظهر للجميع قوة,مصداقية,و شفافية عمل المكتب المسير و جميع الأعضاء.
الحمد لله, لنا من الأفكار, و البرامج, و المخططات ما يجعلنا قادرين على التميز. فرغبتنا و طموحنا في التحدي يدفعانا لنضع الجمعية الإسلامية شباب الأمل في مصاف الجمعيات الكبرى التي تمثل المسلمين احسن تمثيل. لكن لا الرغبة ولا الطموح وحدهما كافيان لتحقيق الهدف المنشود, فحبنا الصادق للعمل الجمعوي و التطوعي, و عملنا الدؤوب يدا في يد, أكيد سيكون الدافع القوي لوضع الجمعية بالسكة الصحيحة, و يجعلنا نركب قطار االوعي و الإنضماج.
هدفنا هو التنمية الشاملة للمجتمع. و نكون من الدين تكلم عنهم رسولنا الكريم،، ص،، في الحديث حيث قال “رأيت أناسا يمشون على السراط كالبرق الخاطف, ما هم بالأنبياء, ما هم بالصديقين, ما هم بالشهداء, إنهم قوم تقضى على أيديهم حوائج الناس” اللهم اجعلنا من الدين يتشرفون بقضاء حوائج الناس. أأأأأأأأأأأأأأأأأأأمين.

أخواتي إخواني
لنا رغبة جامحة في ركوب قاطرة التنمية, و لنا رغبة في تكسير مجموعة من الأرقام, في ميادين التعليم,الدين ،الثقافة و الرياضة……….لنا برامج ما يدخل عند البعض في باب المستحيل, أو السهل الممتنع, لنا برامج يمكن أن تخلق التغيير, وبدلك التميز نلزم المجتمع بإزالة القبعة عن رأسه احتراما و إجلالا. نحن لا نريد أو لا نلزم الأخرين بالإعتراف, لكن نستطيع أن نلزمهم و نفرض عليهم الإحترام.
نريد أن نفتخر يوما أننا كنا من مؤسسي الجمعية الإسلامية شباب الأمل. لهدا فعلى عاتقنا جميعا, مكتبا و منخرطون أن نخرج الجمعية من دوامة الخصاص, لنستطيع تحقيق جميع الأهداف الإجتماعية, و التنموية المسطرة. بدءا من المحيط الدي يجمعنا و المدينة التي توحدنا, و أملا في فتح فروع ىالجمعية الإسلامية شباب الأمل بمدن أخرى.
أخواتي إخواني
طموحنا كبير, و هدفنا واحد, ويدا في يد نحقق رجاء الأمة و نكون لبنة صالحة من لبنات المجتمع المدني.

وشكرا على حسن إصغائكم

Blog de WordPress.com.

Subir ↑